Background

معلومة تهمك

entry image

أمراض تسببها الذباب

تنقل الكائنات الحية العديد من الأمراض المُعدية للبشر والحيوانات، إذ إنّ العديد منها -بما في ذلك الذبابة- هي حشرات ماصّة للدم، وهذا يمنحها القدرة على نقل الأمراض المختلفة،
ومن أشهر أمثلة الأمراض التي يسببها الذباب أو ينقلها ما يأتي:[2] داء الليشمانيات؛ هو مرض يسببه طفيل يُسمى لشمنية، ويعيش عادةً في ذباب الرمل المصاب،
 ويصاب الشخص به عبر لدغة ذبابة رملية مصابة توجد في بيئات استوائية وشبه استوائية، فقد حدثت أوبئة قاتلة في مناطق من آسيا، وشرق إفريقيا، وأمريكا الجنوبية.
 ويأتي هذا المرض في المرتبة الثانية بعد الإصابة بالملاريا من حيث أسباب الوفاة الطفيلية، ويظهر جاء الليشمانيات في ثلاثة أشكال: الجلدي، والحشوي، والجلدي المخاطي.
 ويُربَط كل نوع بطفيلي مختلف، كما تتنوع أعراض المرض من شكل إلى آخر؛
 فقد يظهر في شكل تقرحات جلدية غير مؤلمة في الليشمانيات الجلدي، وتقرحات في الفم في الجلدي المخاطي، أمّا الليشمانيات الحشوي قد يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة؛
 مثل: فقدان الوزن، والشعور بالضعف، وارتفاع حرارة الجسم، وتضخم في كل من الكبد والطحال.[3] حمى ذبابة الرمل؛
 هو مرض فيروسي حاد يتميز بارتفاع درجة حرارة الجسم، والشعور بالضيق في العين وآلام فيها، والصداع الذي يحدث بشكل رئيس خلال الطقس الدافئ في أجزاء كثيرة من العالم،
 وهذا المرض سببه فيروسات تُعرف باسم فليبوف، وتُنقَل بواسطة ذبابة الرمل، وعادةً ما تستمر الحمّى مدة ثلاثة أيام.[4] مرض النوم، المعروف بداء المثقبيات الأفريقي البشري أيضًا،
 ويحدث نتيجة عدوى سببها طفيليات أولية تنتمي إلى جنس المثقبيات، وتُنقَل إلى البشر عن طريق ذبابة تسي تسي،
 وتُنقَل العدوى إلى الحيوانات أيضًا، وقد عُثر على ذبابة تسي تسي المسببة للمرض في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى فقط، ويُعدّ مرض النوم قاتلًا في حال تُرك دون علاج،
 وقد يتضمن مراحل عدة؛ إذ في المرحلة الأولى تتكاثر الطفيليات في الأنسجة تحت الجلد والدم والغدد الليمفاوية، وتُسمى بالمرحلة اللمفاوية، التي تحدث فيها نوبات من الحمى، والصداع، وآلام المفاصل، والحكة.
وفي المرحلة الثانية تعبر الطفيليات حاجز الدم في الدماغ وتصيب الجهاز العصبي المركزي، وهي ما تُعرف باسم المرحلة العصبية أو الدماغية، وتحدث عندما تظهر أعراض أكثر وضوحًا للمرض؛ مثل: تغيّرات في السلوك، والارتباك، والاضطرابات الحسية، وضعف التنسيق، واضطرابات النوم.[5] داء كلابية الذنب، أو ما يُعرف بالعمى النهري؛ هو مرض طفيلي يسبب العمى، ويحدث بشكل رئيس في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى،
 وبعض المناطق المنعزلة في الأمريكيتين، ويُنقَل عن طريق لدغات الذبابة السوداء، ويطلق عليه اسم العمى النهري؛ بسبب أنّ الذبابة السوداء التي تنقل المرض تتكاثر قرب الأنهار سريعة التدفق، وتشمل أعراض هذا المرض: تغيرات الجلد، والحكة، وتغيرات في الرؤية. وقد لا تظهر أية أعراض لمدة أشهر بعد التعرض للطفيلي أو سنوات. وبعد الإصابة بمرض التراخوما، الذي هو السبب الرئيس الثاني للعمى الناتج من العدوى في جميع أنحاء العالم، ولا يُنقَل داء كلابية الذنب من شخص إلى آخر، وقد يحتاج الأمر إلى التعرض لعدة لدغات حتى تحدث الإصابة بالمرض

01011121386